الترخيص التجاري للمفاعل النووي

في عالم تتعالى الأصوات للمطالبة في تجدد مصادر الطاقة، وفي صراع حول الحصول على الطاقة، وبين المخاوف من انعدام مصادر الطاقة، ومن أشد المخاوف تدور حول النفط العالمي وحول الأسعار العامة للنفظ وبين الطرق الحديثة حول اكتشاف النفط والغاز الطبيعي .
علما بأن مثل هذه الأفكار باتت لتقنيات المفاعل النووي تحتاج لدراسة مستفيضة وتأخذ وقت طويل لاعتماد التصاميم وترخيصها كما هو حادث لكثير من تصاميم المفاعلات مثل المفاعلات الصغيرة والمتوسطة. ( SMR ) ومفاعلات الجيل الرابع ومفاعلات الاندماج
بالرغم أنها تحت الدراسة والتطوير من سنين عديدة إلا أنها لا تزال قيد التطوير وتحتاج لسنوات عديدة للتشغيل التجاري.
بين كل ما يواجه من صعوبات وتحديات أمام تقنيات المفاعل النووي، وبرامج التشغيل في إدارة المفاعل النووي التي باتت تواجه العديد من الصعوبات مع مواكبة التقدم والتغيير الذي يطرأ على المفاعلات النووية.
وما يقابلها من ترخيص للمحطات النووية التي تحتاج إلى موقع وإدارة شاملة من قبل مختصين بالنووية ، وما يقابلها من تحدي للحصول على الطاقة الكهربائية اللازمة.

خريف أم ربيع !

كانت صفحة بيضاء خالية من خربشات القلم ، فارغة من فلسفة الزمن ..
تلك السطور التي كانت بدايتها حروف مبعثرة إلى كلمات أصبحت تمزج معها قصة بدأت هنا وانتهت هناك .
بعثرة حروف لا تعني شيء لهم وتعني لنا الكثير والكثير ..
خريف أم ربيع !
شتاء أم صيف !
باتت الفصول تعني لنا الأيام التي مضت وباتت تشكل أيام قادمة ..
بين الفصول هناك فاصل يقسم الزمن إلى صفحات تفصل بين فكرنا وفكر الطرف الأخر ..
الاختلاف الذي جعل للرأي الأخر قيمة توازي الضد والضد الأخر ..
لا معنى للفصول بتعاقبها إذا ما تركت داخلنا أثرا مضى وأثرا قادم ..

بين المدخلات وبين المخرجات .


في كفة الاقتصاد الغير متزنة ، ومع بداية عام 2015 م الركود الاقتصادي الذي صاحب بداية العام ومع تذبذب أسواق النفط العالمية .
باتت سحابة سوداء تعتم على صفحات وأغلفة الحوار الاقتصادي بين مخاوف سوق النفط وبين شكوك حول أن تمتد إلى أسواق المال .
أن تغيير مفهوم ومعادلات الاقتصاد تحتاج إلى إدخال مفهوم حساب المدخلات إلى الاقتصاد ومع المخرجات الاقتصادية .
أن المدخلات الاقتصادية من المادة أو من الإنتاج البشري للفرد بالنسبة للإنتاج العام للمجتمع تدخل من ضمن منظومة المدخلات الاقتصادية للبلد .
وبين المخرجات للبلد من الإنتاج العام أو من التصدير الخارجي يعكس واجهة اقتصادية مطمئنة تضخ مردود اقتصادي وتعتبر من ضمن المخرجات الاقتصادية للبلد .
أن موازنة كفة الاقتصاد للبلد لحساب المدخلات والمخرجات من ضمن الموازنة العامة لتحقيق الاعتدال الاقتصادي تكاد تكون خطوة لابد من مراعاة كمية البيانات الإحصائية المطلوبة لتقييم عملية سير الاقتصاد العالمي .